حكم تأخير الصلوات عن وقتها بحجة المذاكرة والنوم

حكم تأخير الصلوات عن وقتها بحجة المذاكرة والنوم

أجابت دار الإفتاء أن حكم تأخير الصلوات عن وقتها بحجة المذاكرة والنوم لا يجوز لأي سبب من الأسباب فهي فريضة فرضها الله على جميع المسلمين، ويجب عليهم أن يلبوا نداء المولى عز وجل في أوقاتها وقالت لجنة الفتوى التابعة لمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف أنه لا يجوز تأخير الصلاة عن الوقت المحدد ولكن أباح الإسلام لأربعة أشخاص بتأخير الصلاة سوف نتطرق لهم.

حكم تأخير الصلوات عن وقتها بحجة المذاكرة والنوم

لا يجوز تأخير الصلاة بحجة المذاكرة و النوم ولكن أوضح مركز البحوث الإسلامية إن هناك أعذار مباحة لتأخير الصلاة ولا يجوز تأخيرها لأي سبب آخر، لقوله سبحانه وتعالى إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا، وقد أباح الإسلام لبعض أصحاب الأعذار أن يؤخر الصلوات أو يؤدها مع صلاة أخرى مثل صلاة الظهر مع العصر أو المغرب مع العشاء عن الأربعة وهم المسافر والمتضرر بالمطر والحج يوم عرفه والمريض.

اقرأ أيضا: كيفية المذاكرة للطفل بدون عصبية وتوتر

حكم تأجيل الصلاة وتأخيرها عن مواعيدها

قالت دار الإفتاء أن الصلاة من أعظم الأعمال وهي أهم ركن من أركان الإسلام الخمسة وعماد الدين فمن أقامها أقام الدين ومن هدمها فقد هدم الدين، وأضاف أنه ثبتت فريضة الصلاة بالكتاب والسنة ولا يجوز الاستهانة بأمرها والتكاسل عن إقامتها فقد حذرنا القرآن الكريم والسنة النبوية عقوبة تارك الصلاة وقالت دار الإفتاء أن الصلاة لا تسقط عن المسلم البالغ العاقل إلا في حالة السيدة الحائض والنفساء.

آراء الفقهاء في الترتيب بين الصلوات الفائتة

اختلف الفقهاء في حكم ترتيب الفوائت من الصلاة فيرى الحنفية أنه يجب الترتيب بين الفوائت إذا لم تبلغ ستا غير الوتر فمن كان عليه صلوات فائتة أقل من ست صلوات وأراد أن يقضيها يلزم أن تكون مرتبة فلو صلى الظهر قبل صلاة الصبح تفسد الصلاة ويجب عليه الإعادة بعد قضاء صلاة الصبح لذلك يلزم الترتيب.